أخبار عاجلة
وكيل حسين عبد الغني يحسم وجهته الجديدة -
توأمان فرقهما الحد الجنوبي.. الأول مصاب والآخر استشهد -
وظائف شاغرة للسعوديات بمجمع عيادات طبية في جدة -
الأهلي “الخبير” يواجه بيروزي “المنتشي” بالآسيوية -

طفلة ذاب وجهها بسبب والديها أخيرا تلقى العلاج!

آخر تحديث: السبت 7 شوال 1438هـ - 1 يوليو 2017م KSA 13:34 - GMT 10:34

طفلة ذاب وجهها بسبب والديها أخيرا تلقى العلاج!

بعد أن تعرضت #طفلة في السابعة من عمرها لاعتداء بالحمض #الحارق من والدها، وتكاد تكون تشوهت تماما في وجهها، فإنها تعود لتدخل دائرة الأمل من جديد، بإمكانية علاجها.

وكانت الطفلة #جولي_كوماري ، ضحية لخلاف بين والديها، حدث قبل أربع سنوات، وشهد تبادلا لإطلاق النار ومعاركة شديدة بين الأم والأب.

ويبدو أن وجهها تعرض للتشويه عندما ألقى والدها مانيش بالمادة الحارقة على والدتها، فأخطأت طريقها إلى الطفلة، حيث كان سبب الخلاف الغيرة التي نتجت بعد أن تزوجت الأم من رجل ثانٍ.

وتركت الحادثة #حروقاً على وجه الطفلة والذراع والعنق والصدر، بحيث بات منظرها مؤلما جدا.

 

وفاة زوج الأم الجديد

بالنسبة لوالدتها التي يبلغ دخلها اليومي ما يعادل جنيهين إسترالينين، فهي لم تكن قادرة على دفع تكلفة إجراء عملية جراحية لطفلتها.

وقالت والدة جولي، راني ديفي، 31 عاما: "إنه من المؤلم لي أن أراها تعاني كل هذه السنوات، وما تعيشه يحرمها من تناول الطعام والابتسامة والحديث، كل شيء يعني معركة بالنسبة لها، وما يجعلني أموت من داخلي أنني لم أستطع مساعدتها".

وقد حاول والد جولي صبّ الحامض على زوجته السابقة وزوجها الجديد هيرا لال، لكن جولي كانت تنام بجانب والدتها وسقط عليها الحمض هي وهيرا.

وقد أصيب الزوج الجديد هيرا بحروق غطت نسبة 60 بالمئة من جسده، وفي النهاية توفي بسبب عدوى.

 

معاناة رحلة العلاج

أما جولي فتعرضت لحروق بنسبة 40 في المئة، مما أثر على معظم الجزء العلوي من جسدها، وكان على والدتها راني بيع مزرعتها لدفع رسوم المستشفى.

لكن الأطباء أخرجوا الطفلة بعد عشرة أيام وقتها، وقالوا إنها سوف تظل على هذا الوضع السيئ مدى الحياة، وليس هناك ما يمكنهم فعله لإنقاذها.

وعادت راني وجولي إلى المنزل، مع عدم وجود أمل، وأصبحت جروح جولي تسبب لها حياة سيئة، وتضاءلت فرصها في العيش.

وقالت راني: "لم أتمكن من فعل أي شيء.. إن قلبي يتضور ألما لمشاهدتها كل يوم، لقد فقدت زوجي، ولا أريد أن أفقد ابنتي أيضا. وأنا أبكي كل ليلة لرؤيتها على هذه الحال. أنا يائسة من الحصول على حل وحالتي المادية لا تسمح بمساعدتها".

 

ظهور الأمل أخيرا

وفي الوقت المناسب ظهر السيد #ألوك_سينغ وفريقه، من مؤسسة اسمها تشانف، وهي جمعية خيرية تساعد الناجين من الحمض، وقد أسست حملة لوقف الهجوم بالحمضيات في الهند.

وأعلن ألوك وفريقه عرضهم المساعدة في إدخال الطفلة جولي إلى المستشفى للعلاج مجانا.

وأجريت أول عملية جراحية لجولي قبل ثلاثة أشهر في معهد سانجاي غاندي للدراسات العليا في مستشفى العلوم الطبية في لكناو، حيث عمل الأطباء على الجلد المقطب، حول رقبتها، حتى تمكنت من تحريك رأسها أخيرا.

ويجري الآن إعداد جولي لمزيد من الجراحة في الشهر المقبل لعينها اليسرى، كما أنها ستخضع لجراحة تجميلية على وجهها لتصحيح التشوهات.

الأم تتزوج مجددا وتنجب

بالنسبة لأمها راني، التي تزوجت الآن وأنجبت طفلها الثاني، صبي، الشهر الماضي، فهي تشعر بسعادة غامرة أن ابنتها تحصل على المساعدة.

وقالت: "أنا سعيدة جدا أن الناس الطيبين موجودون على هذه الأرض. حقيقة أن شخصا واحدا جاء ليدفع الأمل وقام بمساعدة طفلتي مع علاجها، وهو أمر مدهش. لا أستطيع أبدا أن أشكرهم بما فيه الكفاية".

المؤسسة مستمرة في العلاج

وتعمل مؤسسة تشانف الآن على جمع الأموال للمساعدة في تحسين مستوى معيشة الأسرة، لذلك فإن جولي ستكون لديها بيئة صحية للعيش بعد التعافي من الجراحة.

وقال ألوك سينغ: "عندما كنا نعمل على إنشاء قاعدة بيانات لحالات الهجوم الحمضي في كل منطقة من مناطق الهند، تعرفنا على قصة جولي، وقررنا أن نزورها، ولكن عندما رأيناها لأول مرة شعرنا بالصدمة كيف أنها حالتها سيئة للغاية".

وأضاف: "لقد كانوا يعيشون في منزل من غرفة واحدة مع عدم وجود الكهرباء، ولم يكن للطفلة أي علاج على مدى كل هذه السنوات، لقد كانت حالة مأساوية.. ولكن الآن، بدأت العلاج فقد صارت الأشياء في تحسن، وهي الآن تستعد لإجراء المزيد من العمليات الجراحية خلال الأشهر المقبلة".

طفلة ذاب وجهها بسبب والديها أخيرا تلقى العلاج!
دليل الأخبار

التالى السعودية: إيران ماطلت ورفضت إكمال التحقيق بحادث السفارة