أخبار عاجلة
في محافظات الرياض.. ضبط أكثر من 550 مخالفاً خلال 24 ساعة -
مبادرة #كلنا_ مسؤول تنطلق غدًا بالطائف -
​"الربيعة" يكرم صحة تبوك لتميزها في إنجاز المستشفيات -
شاهد .. مدير تعليم الرياض يدشن مبادرة "رياض التطوع" -

كيف تتباين مواقف البنوك المركزية عالميا حيال البيتكوين؟

كيف تتباين مواقف البنوك المركزية عالميا حيال البيتكوين؟
كيف تتباين مواقف البنوك المركزية عالميا حيال البيتكوين؟

آخر تحديث: الأحد 15 ربيع الأول 1439هـ - 3 ديسمبر 2017م KSA 11:24 - GMT 08:24

كيف تتباين مواقف البنوك المركزية عالميا حيال البيتكوين؟

بعد ثماني سنوات من ولادة البيتكوين، باتت العملة الرقمية تحظى بشهرة عالمية وأصبحت حديث الناس، إن كانوا من مؤيديها أو من المعارضين لها.

وهذا هو حال الكثير من المصارف المركزية حول العالم التي اختلفت في نظرتها للعملات الرقمية.

فمن بين أكثر المصارف المركزية جرأة في التعامل مع هذه العملات، البنك المركزي الهولندي الذي قام منذ عامين بابتكار عملته الرقمية الخاصة التي عرفت بـDNBcoin للتعاملات الداخلية بهدف دراسة كيفية عملها. واستنتج أن تكنولوجيا بلوكشين قد تكون مجدية في تسوية المعاملات المالية المعقدة.

أما المصارف المركزية في الدول الإسكندنافية فتدرس بدورها الخيارات المتاحة في هذا المجال من بينها إمكانية إطلاق عملة e-krona في السويد، يتم تخزينها في قاعدة بيانات مركزية أو في تطبيق أو على بطاقة - وهو مماثل لما تقوم بدراسته النرويج.

وفي نيوزيلندا أيضا يدرس البنك المركزي جدوى استبدال العملة الفعلية بعملة رقمية.

أما البنوك المركزية في إنجلترا وأستراليا وكندا فكان لهم رأي إيجابي حول العملات الرقمية، حيث اعتبرها بنك إنجلترا ثورة في القطاع المالي، فيما أكد كل من المركزي الأسترالي ونظيره الكندي أن تقنية البلوك تشين واعدة وستساعد في تحسين كفاءة النظام المالي في مختلف المجالات.

من جانبه، يرى الاحتياطي الفدرالي أن العملات الرقمية لا تزال في بداياتها وأن تحديات كبيرة لا تزال قائمة في مجال الحوكمة وإدارة المخاطر.

أما محافظ البنك المركزي الأوروبي فيرى أن العملات الرقمية لا تشكل أي تهديد لاحتكار البنوك المركزية للمال وسوقُها لا يزال غير ناضج وبالتالي لا يستدعي تدخلا من جانبه في الوقت الراهن.

وهذا رأي تشاطره السعودية حيث صرح عبد الملك الشيخ، كبير مستشاري مؤسسة النقد العربي السعودي أن العملات الرقمية بحاجة لخمس سنوات على الأقل قبل تقييم تأثيرها الحقيقي على العملات.

أما محافظ البنك المركزي الياباني فأكد أن لا نية حاليا لإصدار أي عملات رقمية لكن من المهم جدا تعميق المعرفة بها.

وفي ألمانيا، رغم أن البنك المركزي يدرس كيفية تطبيق التكنولوجيا في نظام المدفوعات، إلا أن النظرة العامة للبيتكوين هي أنها أداة مضاربة وليس طريقة للدفع.

أما الحذر فهو سيد الموقف بالنسبة للمركزيين الإماراتي والفرنسي، لاسيما في غياب الرقابة الرسمية عنها.

لكن أكبر المعارضين للبتكوين قد يكون المركزي الروسي الذي يعارض مبدأ الأموال الخاصة مهما كان شكلها ماديا أو رقميا، وهو يدرس حجب مواقع تداول العملات الرقمية.

ورغم أن تداول البيتكوين في الصين والهند والمغرب غير قانوني، إلا أن المركزيين الصيني والهندي يدرسان استخدامات العملات الرقمية المدعومة من قبل الجهات الرسمية.

وليست المصارف المركزية وحدها في معارضتها للبيتكوين، حيث صرح الفائز بجائزة نوبل للعلوم الاقتصادية Joseph Stiglitz والذي شغل سابقا منصب كبير الاقتصاديين في البنك الدولي أنه يجب إصدار قانون يمنع التعامل بها، لأنها لا تخدم أي وظيفة مفيدة اجتماعيا.

كيف تتباين مواقف البنوك المركزية عالميا حيال البيتكوين؟
دليل الأخبار

السابق السيسي: أكدت لبوتين ضرورة الحفاظ على وضع القدس
التالى صورة بألف معنى.. هزت مشاعر اليمنيين بمختلف انتماءاتهم

معلومات الكاتب