الارشيف / أخبار عالمية / سياسة

مؤسسة قطرية مولت "نهر الدم" قبل سنوات شمال لبنان

آخر تحديث: الأحد 16 رمضان 1438هـ - 11 يونيو 2017م KSA 09:58 - GMT 06:58

مؤسسة قطرية مولت "نهر الدم" قبل سنوات شمال لبنان

شهد عام 2007 وقائع دموية لا يزال اللبنانيون يذكرون فصولها التي ضربت شمال لبنان، حين اشتبك #الجيش_اللبناني مع حركة متطرفة تتبع نهج #القاعدة .

ففي مايو 2007 ولمدة 3 أشهر سال حمام دم في مخيم #نهر_البارد للاجئين الفلسطينيين، أدى إلى وقوع العديد من الإصابات والقتلى في صفوف الجيش، فضلاً عن نزوح كبير للمدنيين من المخيم ، بسبب الاشتباكات التي بدأتها جماعة " #فتح_الإسلام".

وأثيرت في حينه أسئلة عديدة حول تسليح تلك الجماعة وتمويلها، وكيف تضخمت بهذا الشكل بعيداً عن أعين الدولة.

كما زادت الحيرة على الساحة اللبنانية حين أعلن زعيم ميليشيات #حزب_الله ، حسن نصرالله في خطاب شهير أن مخيم نهر البارد خطر أحمر، داعياً إلى عدم دخول الجيش إلى المخيم لاستئصال فتح الإسلام، على الرغم من إدانته اعتداءها على عناصر هذا الجيش، وانتقد السياسيين الذين دعوا إلى دخول المخيم.

إلا أن وقائع جديدة كشفتها صحيفة الشرق الأوسط الأحد، ألقت الضوء على الدور الخطير الذي لعبته إحدى المنظمات القطرية.

فقد كشفت تلك الوثائق التي حصلت عليها الصحيفة عن تورط مؤسسة "عيد آل ثاني الخيرية" التي تتخذ من #قطر مقرا لها، في دعم وتمويل عناصر "فتح الإسلام" عام 2006.

وبينت أن أفرادا من المؤسسة التي عملت في لبنان، ودعمت عبر المال والإغاثة الطبية والغذائية عددا من قطاعات المخيم، وكان المال من نصيب 3عناصر صنفهم الأمن اللبناني بالمتطرفين، بعضهم متهم بتفجيرات ما يعرف "تفجيرات المطاعم الأميركية في طرابلس "

دعم شخصيات من فتح الإسلام ورجال دين متطرفين

ووفقا للوثائق، فإن مؤسسة عيد آل ثاني الخيرية، كانت ناشطة في لبنان، وقامت بتقديم الدعم المالي لحركة #الجهاد_الإسلامي في فلسطين، وعدد من شخصيات "فتح الإسلام". ويدير أعمال المؤسسة في لبنان أحد رجال الدين المتشددين الذين حاولوا إذكاء الطائفية في #لبنان.

واشتملت الوثائق على بعض التفاصيل التي بدأت قبل عام من انفجار الأوضاع الأمنية في مخيم نهر البارد، حيث قام أحد أعضاء المؤسسة بزيارة بيروت و #طرابلس مرتين خلال إقامته في لبنان، حيث اجتمع بعدد من رجال الدين ذوي الخطاب المتشدد، وأعلن لهم الدعم والمساعدة، كان من بينهما جماعة "#عصبة_الأنصار" المصنفة إرهابيا لدى الأمم المتحدة وعدد من الدول العربية.

يذكر أن قطر تبرعت بالأموال لإعادة النازحين إلى مخيم نهر البارد في 2007، بعد أن مولت ودفعت لمن هجرهم تحت أجندات متطرفة، ما يؤكد مرة ثانية ازداوجية السياسات القطرية التي انتهجتها ليس فقط في محيطها الخليجي فقط بل في العديد من الدول العربية الأخرى، التي دخلتها تحت غطاء التبرعات!

دور عبد الرحمن النعيمي

وتشكّل "مؤسسة عيد آل ثاني الخيرية" ذراعا قطرية لتمويل الإرهاب، حيث يتواجد في عضوية مجلسها، المصنف على لائحة الإرهاب "الرباعية": عبد الرحمن النعيمي، وهو قطري الجنسية، مصنف أيضا لدى الولايات المتحدة في قائمة الإرهاب، ووصفت واشنطن النعيمي في 2013 بأنه "ممول لتنظيم القاعدة، يساعد في تزويده بالمال والعتاد في سوريا والعراق والصومال واليمن، منذ أكثر من 10 أعوام".

وكان بيان الدول الرباعية (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، اتهم 59 فردا و12 كيانا ضمن قوائم الإرهاب، أول من أمس، ومنها مؤسسة عيد آل ثاني، التي عملت وفق أسس سياسية قطرية، كان مديروها في عدد من مناطق تغطيتها يعملون تبعا لجماعات متطرفة في تلك الدول
 

مؤسسة قطرية مولت "نهر الدم" قبل سنوات شمال لبنان
دليل الأخبار

قد تقرأ أيضا