أخبار عاجلة
زعماء العالم ينافسون "محمد بن سلمان" على شخصية العام -
هطول أمطار غزيرة على شمال جدة -

رياضة بالإسباني | لماذا راهن البارسا على ديولوفيو؟ ولماذا قد يفشل؟

مرحبآ بك في دليل الاخبار الرياضية نقدم لك هذا الخبر : برشلونة غامر كثيرًا بالتعاقد مع ديولوفيو، والأسباب معروفة


بقلم | طه عماني | فيس بوك | تويتر


في قرار أثار الكثير من الجدل، أعلن برشلونة يوم الجمعة الماضي عن استعادة خدمات اللاعب الإسباني جيرارد ديولفيو من صفوف إيفرتون الإنجليزي بتفعيل خيار استعادة اللاعب المتواجد في عقده والذي يبلغ 12 مليون يورو، ليعود بذلك إلى موطنه الأصلي بعد أن قضى 4 مواسم خارجه.

قرار برشلونة ذاك تسبب في كثير من القيل والقال وأسال الكثير من الحبر، خاصة أن جل تجارب اللاعب خلال المواسم الأخيرة طُبعت بشوائب كثيرة واتسمت بفترات سيئة لا تقل مدتها عن فتراته الجيدة والتي قد تُلخص في نصف موسم مع إيفرتون ونصف موسم آخر مع ميلان أظهر فيه أفضل ما لديه، ما اعتبره الكثيرون غير كافيًا للعب في فريق يضم أسماءً مثل ميسي، نيمار وسواريز.

من وافقوا على قرار برشلونة باستعادة اللاعب ذي الـ23 سنة كانوا أكثر تفاؤلًا، وواصلوا اعتبار جيرارد أحد أميز مواهب الكرة الإسبانية، وأنه بدأ يكتسب النضج الكافي من أجل اللعب في الكامب نو، فيما رأى البعض الآخر أن استقدامه سيكون في أسوأ الحالات ضربة اقتصادية جيدة كون النادي قادرًا على بيعه بأكثر من 12 مليون يورو وسط الاهتمام الكبير الذي يحظى به من أندية أخرى على غرار ميلان.

للحديث عن ديولوفيو، لا داعي للعودة لتاريخه كثيرًا، فيكفي أن أقول أنه أحد أميز مواهب لاماسيا في السنوات الأخيرة، لدرجة جعلت بعض وسائل الإعلام تقارنه بليونيل ميسي، وهي مقارنة لم تساعده بالضرورة، بل وضعت ضغوطًا كبيرة عليه كما سبق وأن وضعتها على أسماءٍ مثل جيوفاني دوس سانتوس أو بويان كريكيتش الذين عاشوا طوال مسيرتهم تحت ظل تلك المقارنة التي لم تكن يومًا في محلها.

Gerard Deulofeu Milan Bologna Serie A

جيرارد لاعب قصير مكير من طينة اللاعبين الكلاسيكيين الذين لطالما أنجبت الكرة الإسبانية أمثالهم، فنحن أمام لاعب سريع جدًا، مهاري ويحب كثيرًا الدخول في المواجهات الثنائية، إلى درجة تجعله أحيانًا يُبالغ ويدخل في دائرة الأنانية التي جعلت مدربين مثل أوناي إيمري في إشبيلية أو رونالد كومان في إيفرتون يُجلسونه على مقاعد البدلاء تفاديًا للتأثير على المجموعة ككل.

ديولوفيو لاعب مجازي جدًا وسريع الانفعال، وكم يُذكرني بذي الأصول التونسية حاتم بنعرفة في هذا السياق، فنحن أمام لاعب يمر بفترات يُظهر فيها مستويات خارقة للعادة تجعلك تظن فعلًا أنك أمام لاعب كبير، لاعب قادر على حمل فريق كامل على أكتافه وخلق الخطورة من العدم، وهي فترات لا تدوم سوى لبضعة مباريات، قبل أن يأفل نجمه ونعود لنرى شبحًا يُتقن العك الكروي ويُفسد هجمات فريقه أكثر مما يصلحها ويُساعد في إكمالها.

فإن عدنا لأرقام اللاعب في نصف الموسم الأول مع إيفرتون مثلًا، سنجد أنه في 11 مباراة (460 دقيقة)، بالكاد خلق 9 فرص على المرمى، فيما لم يمرر أية كرة حاسمة ولم يسجل أي هدف. وبالحديث عن الأهداف وتمرير الكرات الحاسمة، فمن الواضح أنها ليست من ضمن نقاط قوة اللاعب. ففي أفضل فتراته على الإطلاق والتي كانت بقميص ميلان في النصف الثاني من الموسم المنقضي، سنجد أنه بالكاد سجل 4 أهداف ومرر 3 كرات حاسمة، وهي أرقام غير مبهرة للاعب بأدوار هجومية مثله.

Gerard Deulofeu Sevilla Real Sociedad Liga BBVA

لست هنا أنكر موهبة ديولوفيو الكبيرة، لكني أشدد على نقطة الفاعلية الهجومية التي كثيرًا ما حجمت مسيرة مواهب كبيرة وجعلتهم يعيشون في ظل مراوغاتهم أو نزواتهم الاستعراضية التي لا تُسمن ولا تُغني من جوع، كما أنني ألح على أن عدم الاستمرارية والمزاجية لن يُطيلا مكوته في فريق مثل برشلونة الذي أصبح بحاجة للاعبين يُعتمد عليهم في كل مكان وزمان.

لا شك أن كل ما ذكرته أمور لا تخفى على إدارة البارسا الفنية التي تابعت اللاعب جيدًا، وتعرف جيدًا مزاجه المتقلب، لكنها قررت بعد تردد كبير (البند لم يُفعل سوى في آخر يوم لصلاحيته) الرهان عليه، والاعتماد على آخر نصف موسم كمقياس من أجل إعادة الثقة فيه عوض الاستثمار في لاعب آخر، خاصة أن الفريق كان بحاجة في جميع الأحوال للاعب ينشط في الجهة اليمنى هجوميًا.

فلا يخفى على كثير منكم أن إرنيستو فالفيردي من بين المدربين الذين ينهجون خطة 4-2-3-1، وإن كرر الفعلة مع النادي الكتلوني، فإنه كان ليحتاج بوضوح لجناح أيمن، وهو مركز كان مغيبًا في الفريق في ظل خطة الـ4-3-3 التي كان ينهجها في السنوات الأخيرة والتي كان يعتمد فيها بوضوح على الإضافة الهجومية لظهيريه من أجل تنشيط الجهة اليمنى هجوميًا، ما جعل دورها يتراجع بوضوح بعد رحيل داني ألفيش.

Deulofeu

ديولوفيو لاعب قادر على حمل الجهة اليُمنى هجوميًا على أكتافه إن كان في أفضل مستوياته، وهو من نوعية اللاعبين الذين يحبون كثيرًا الدخول للعمق، ما سيمنح الفرصة والمساحة الكافية للظهير من أجل التقدم إلى الأمام، لكن مع فالفيردي سيكون مُطالبًا بالقيام بعمل كبير في الضغط المتقدم على حامل الكرة وسيكون مطالبًا بأن يكون لعبه أكثر سرعة وأن يحتفظ بالكرة أقل بكثير مما يفعل حاليًا، وهو أمر عجز تمامًا عن القيام به مع أوناي إيمري في إشبيلية، ما جعله حبيسًا لمقاعد البدلاء لفترات طويلة.

رهان ديولوفيو فيه كثير من الشجاعة، وإن نجح فقد يكون نجاحًا باهرًا للإدارة الحالية، وإن فشل فسيكون ضربة موجهة جديدة لروبيرت فيرنانديز الذي كثرت أخطاؤه في الأشهر الأخيرة ولا يبدو أنه سيستمر طويلًا إن واصل على النهج، فما رأيكم أنتم؟ هل ينجح ديولوفيو مع البارسا؟

 

 

Promo Arabic

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia ، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

رياضة بالإسباني | لماذا راهن البارسا على ديولوفيو؟ ولماذا قد يفشل؟
دليل الأخبار

التالى آل الشيخ: أي شخص حُول إلى الرقابة والتحقيق يعتبر مستقبله الرياضي انتهى تمامًا

معلومات الكاتب