الارشيف / أخبار السعودية / دليل الأخبار المحلية

شاهد من سراييفو.. "فهد الثقافي" يقاوم ثاني أهم مهددات الأمن العالمي

  • 1/14
  • 2/14
  • 3/14
  • 4/14
  • 5/14
  • 6/14
  • 7/14
  • 8/14
  • 9/14
  • 10/14
  • 11/14
  • 12/14
  • 13/14
  • 14/14

عبر مؤتمر دشّنه سفير المملكة وأرسل من خلاله تطمينات إلى دول البلقان

وجّه سفير خادم الحرمين الشريفين في البوسنة والهرسك هاني بن عبدالله مؤمنة، رسائل التطمينات بخصوص حماية الفضاء المعلوماتي لدول البلقان؛ وذلك أثناء كلمته الافتتاحية أمام وزير الأمن البوسني وممثلي الدول المشاركة في مؤتمر "أمن المعلومات 2018" الثاني، الذي نظمه مركز الملك فهد الثقافي بسراييفو، بحضور مدير المركز الدكتور محمد بن حسن آل الشيخ؛ حيث تعد المخاطر التي تحدق بالفضاء الإلكتروني من أهم مهددات الأمن الإقليمي والعالمي.

وقال "مؤمنة": "أمن المعلومات من الأمور بالغة الأهمية عالمياً وجزء من الأمن القومي؛ لا سيما بعد التزايد الملحوظ في الهجمات على القواعد المعلوماتية؛ مما جعل الحال يهتم بوضع خطط لإنقاذ الأمن المعلوماتي والتي تعني جهود السياسة الموحدة، وفرض تطبيقها، وكذلك إعداد خطط للطوارئ، ورفع توعية دمج المعلومات".

وأضاف: "أود أن أوكد أن حكومة المملكة العربية السعودية أولت ولاية خاصة للأمن السيبراني، وكذلك تنظيم حماية وسرية البيانات، وهو المفهوم الأوسع لأمن المعلومات.. وإدراكاً من السفارة فقد أقامت هذا المؤتمر لتكثيف الجهود في القطاعات الحكومية والخاصة لتعزيز الأمن المعلوماتي.

وقد حَظِيَ المؤتمر الدولي بمشاركة أكبر الجهات المختصة وخبراء أمن المعلومات من الجمهورية ودول مختلفة؛ بينها: الإمارات العربية المتحدة، وصربيا، ومقدونيا، وسلوفينيا، ودول الاتحاد الأوروبي، وكذلك الدولة المستضيفة.

وقال وزير الأمن البوسني "دراغان ميكيتش"، في كلمته: "أهنئ مركز الملك فهد الثقافي والسفارة السعودية على إقامة هذا المؤتمر المهم، واليوم أصبح كل منا يستخدم الحوسبة في إعطاء معلوماته وبياناته سواء الشخصية أو الرسمية، وهذه لها جهة سلبية؛ لأن لها صلة بالعمل الإجرامي؛ في حين يأتي دور النظم في حمايتها من القرصنة.

وتابع: "من المنظور الدولي فالمشكلة أكبر تعقيداً بسبب التجارة الإلكترونية، وبطاقات الدفع، وكلها معرضة للاختراق والجريمة، وأيضاً لها علاقة بالاتجار بالبشر، والاستفادة من البيانات أصبحت تهدد الأمن القومي والإقليمي العالمي، ومكافحة هذا الشكل من الجريمة هي أولوية، ونشكر المملكة العربية السعودية على دورها عالمياً في الأمن المعلوماتي، وهذا المؤتمر الثاني الذي يُعنى بمكافحة الجريمة المعلوماتية".

كما تحدث نائب مدير مكتب المجلس الأوروبي في سراييفو "طوني باولوفسكي"، قائلاً: "لأول مرة يتسنى لنا في اللجنة الأوروبية الحديث عن خطر تسرب المعلومات"؛ مشيراً إلى أن الفضاء الإلكتروني والتقنية هي تحدٍّ في حد ذاتها، ومكّنت العالم من التواصل؛ لكن هناك أخطاراً، والحلول لا بد أن تكون موجودة، واتفاقية "بودابست" تُعنى بمكافحة الجرائم، وندعم الدول التي تحارب الجرائم المعلوماتية، والبوسنة هي إحدى الدول التي تطبق هذه المعايير، ولدينا تعاون مع مركز الملك فهد الثقافي في هذا المجال".

شاهد من سراييفو..

شاهد من سراييفو..

شاهد من سراييفو..

شاهد من سراييفو..

شاهد من سراييفو..

شاهد من سراييفو..

شاهد من سراييفو..

شاهد من سراييفو..

شاهد من سراييفو..

شاهد من سراييفو..

شاهد من سراييفو..

شاهد من سراييفو..

قد تقرأ أيضا