أخبار السعودية / دليل الأخبار المحلية

عن اتفاقية الشراكة مع بوينج.. مواطنون: إنجاز كبير.. وولي العهد رفع سقف طموحتنا

هكذا عددوا مميزاتها.. توطين صناعات.. وخلق فرص عمل.. وزيادة الناتج المحلي

قوبلت رعاية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في مدينة سياتل الأمريكية، حفلَ توقيع اتفاقية تأسيس مشروع استراتيجي مشترك بين الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI) وشركة بوينج الأمريكية، الذي يهدف إلى توطين أكثر من 55% من الصيانة والإصلاح وعمرة الطائرات الحربية ذات الأجنحة الثابتة والطائرات العمودية في المملكة، باستحسان واسع من جانب السعوديين الذين وجدوا في الاتفاقية إضافةً كبيرةً للشراكات النوعية التي حققتها زيارة ولي العهد الحالية إلى الولايات المتحدة تحقيقاً لـ"رؤية 2030"؛ مؤكدين أن سموه رفع سقف طموحاتهم في تحقيق التنمية، وتداولوا عبر تدويناتهم في موقع "تويتر"، ومن خلال هشتاج #محمد_بن_سلمان_في_سياتل، مميزات الاتفاقية وانعكاساتها الإيجابية عليهم؛ لا سيما أنها ستوفر ستة آلاف وظيفة للسعوديين تدريجياً، تكتمل بحلول 2030، مجمعين على أن الاتفاقية تُعَد إنجازاً ومكسباً كبيراً لقواتنا المسلحة.

إلى ذلك، عدّد المواطن حسام الصالح مميزات الاتفاقية قائلاً: "توطين الصناعات.. وخلق فرص عمل جديدة.. وزيادة الناتج القومي المحلي.. مستقبل السعودية مشرق بإذن الله".

من جانبها، رحّبت المواطنة نادية الحربي بالاتفاقية مع بوينج، وقالت: "أهلاً بالصناعة العسكرية وتوطينها في البلاد.. أبناءنا المهندسين والفنيين استعدوا".

حقوق الملكية

أما المواطن الذي يسمي حسابه "استراتيجيات"؛ فتولى توضيح مميزات الاتفاقية مخاطباً السعوديين في عدد من التغريدات بالقول: "هل تعلم أخي السعودي وأختي السعودية ما معنى نقل وتوطين LOCALIZATION؟ معناه أننا كسعوديين نملك حقوق معداتنا العسكرية التي اخترعها وصنعها الأمريكان بنسبة 55%؛ بل ونستطيع بيعها لبقية الدول، وبمثل ذلك نفخر بمحمد بن سلمان".

وأفاد بأنه لا توجد دولة من غير دول حلف شمال الأطلسي (ناتو)، حظيت بنصيب نقل وتوطين الصناعات العسكرية بنسبة 55% إلا السعودية من خلال توقيع الاتفاقية مع شركة بوينج العملاقة؛ لافتاً إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية من أصعب الدول في مجال نقل وتوطين الصناعات العسكرية، وحصول السعودية على نسبة توطين تتجاوز 55% يعد إنجازاً ومكسباً كبيراً لقواتنا المسلحة.

الثقة والدعم

وحول تقديرهم لجهود ولي العهد ولقاءاته المتعددة في سياتل، خاطب المواطن فهد بن حمود العنزي، أشقاءه السعوديين، قائلاً: "ثقوا في هذا البطل، ادعموه، لا تخذلوه؛ فهو إن تحرك حرّك العالم معه، حمل همومكم وأحلامكم إلى عنان السماء، يسابق الزمن ليصنع من المملكة دولة الطموح والمستقبل والتحدي".

وفي سياق تقدير جهود ولي العهد، قال المواطن خالد القحطاني: " معه، دائماً سنرفع سقف الطموح.. اللهم اكتب له توفيقاً أينما ارتحل".

أما المواطن خالد عبدالله بوعلي فقال: "إن نظرة نحو المستقبل تُشِع إصراراً وعزيمة وطموحاً.. الأمير محمد بن سلمان الذي ورث عن موحد البلاد الملك عبدالعزيز القوة وبُعد النظر؛ يسجل اليوم منجزات ستقود المملكة الجديدة إلى قمة المجد".

معادلة المستقبل

بدوره، رأى المواطن هاني المقبل، أن تحركات ولي العهد تمضي في مسار تحقيق معادلة المستقبل والابتكار والشراكة.

وذكر المواطن عبدالله القرني أن الأمير محمد بن سلمان يستخلص رؤانا وأحلامنا ومستقبلنا، ويطوف العالم لتحقيقها بلا كلل أو ملل؛ فأنعِم بِه من قائد قوي أمين.

واعتبرت مواطنة تُسمي حسابها "سنيوريتا" أن ولي العهد استطاع أن ينجز في سنتين ما ينجز في سنين وعقود، معربة عن يقينها بأن السعودية الحديثة ستكون محط أنظار واهتمام الجميع.

عن اتفاقية الشراكة مع بوينج.. مواطنون: إنجاز كبير.. وولي العهد رفع سقف طموحتنا
دليل الأخبار

قد تقرأ أيضا