أخبار عاجلة

خدمة إنسانية أم تجارة.. هل تخرج الصين من بوتقة الاتّهام بالاستيلاء على أعضاء السجناء؟

المواطن - محمود نبيل - ترجمة:

يظل الهدف الرئيسي من تقدم العلم هو إفادة البشر والعمل من أجل صحتهم ورخائهم، إلا أن ذلك يجب ألا يكون على حساب آخرين من البشر، وهو الأمر الذي يتنافى مع أي معايير تساعد في تشويه البعض من أجل بقاء آخرين، قرروا أن يشتروا حياتهم وصحتهم بالمال.

الصين، وهي من البلدان التي يعرف عنها التفوق العلمي والتكنولوجي الواضح، نجحت في أن تحظى بمرتبة رائعة على مستوى زراعة الأعضاء البشرية، وهي تقنية طبية تساعد العديد من البشر على البقاء على قيد الحياة، دون المعاناة من أمراضهم، عن طريق استبدال الأعضاء البشرية التالفة بأخرى تعمل بصورة صحيحة من شخص آخر.

السجناء الضحايا

وعلى الرغم من توفير زراعة الأعضاء لخدمة جليلة للبشر بشكل عام، إلا أنها قد تأتي فوق أجسام الآلاف من البشر الآخرين، حيث تعرضت الصين طيلة عقود طويلة لاتهامات بالجملة تتناول عمليات زراعة الأعضاء فيها، خاصة تلك التي تتم بواسطة الحزب الشيوعي الحاكم في البلاد.

وعرضت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، تقريرًا يسلّط الضوء على تنصّل الصين من اتهامات بممارسة زراعة الأعضاء، حيث كانت الاتهامات الأولى الخاصة بذلك تشير إلى اعتمادها على السجناء لتوفير الأجزاء والأعضاء البشرية للراغبين في شرائها بثمن غال، وهو الأمر الذي أثار حفيظة العديد من الأوساط الطبية وحتى السياسية في العالم، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية.

نظام غير عادل

وفي العام الماضي فقط، مرر مجلس النواب الأميركي قرارًا يدين “حصاد الأعضاء الجبرية التي فرضتها الدولة في الصين”، كما اتهم الحزب الشيوعي بقتل سجناء الرأي المحتجزين سرًا خارج السجون الجنائية المعتادة لتغذية صناعة زرع الأعضاء.

وبنت الصين ثاني أكبر مركز لزراعة الأعضاء في العالم بعد الولايات المتحدة. واعتمد على برنامج تنظيمي غير عادل لا يهدف فعليًا لخدمة الفئات الأكثر احتياجًا، ولكن يتم تسليم الأعضاء القادمة من أجساد السجناء الذين حكم عليهم بالإعدام إلى المستفيدين أصحاب أعلى العروض المقدمة.

بارقة أمل

وتعتزم الصين الاستمرار في برامجها التي تم تعديلها خلال السنوات القليلة الماضية، حيث بدأت في تطوير الأنظمة العاملة في زراعة الأعضاء، والحد من استخدام أجساد السجناء للحصول على الأعضاء البشرية.

ولم يقف تطوير الصين للبرامج المنظمة لزراعة الأعضاء عند هذا الحد، بل امتد ليشمل الجهات الممنوحة، والتي يجب أن يتم اختيارها وفقًا للحاجة وليس المقابل المادي، وهو الأمر الذي أكده جيريمي تشابمان، الطبيب الأسترالي الرائد والرئيس السابق لجمعية زرع الأعضاء، وأضاف “هناك تغيير كبير في الصين، والآن يسيرون في الاتجاه الصحيح”.

 

إقرأ ايضا :
ِشارك على الفيس بوك
ِشارك على جوجل بلس
ِشارك على تويتر
1fb8f338de.jpg

خدمة إنسانية أم تجارة.. هل تخرج الصين من بوتقة الاتّهام بالاستيلاء على أعضاء السجناء؟
دليل الأخبار

التالى متحدث العمل يوضح لـ”المواطن” سبب إغلاق محال سوق العتيبية

معلومات الكاتب