أخبار عاجلة

"الحقباني": كتبت مُذكراتي وأنا أتجرع الكيماوي .. والآن هزمت السرطان

محاربة المرض تؤكد: كلمات خادم الحرمين كانت بالنسبة لي بلسمًا للروح

أكدت مُحاربة "السرطان" والمُتعافية منه، الطفلة السعودية "شريفة بنت عبدالله الحقباني" أن المرض ليس نهاية الحياة بل هو بداية الحياة .

وقالت "لحقباني": كدت أن أُسلم نفسي للمرض، ولكن إرادة الله سبحانه وتعالى، والإرادة والثقة بالنفس، والدعم من الأهل والأصدقاء جعلني أتجاوز هذا الفهم.

وذكرت "الحقباني" أنها كانت قد أكملت دراستها في المستشفى الذي تنومت فيه وظلت تُتابع حالتها الصحية، ونالت الشهادة حتى شُفيت من المرض تمامًا، مؤكدةً أن المرض بعد الله منحها القوة والصبر والأمل .

وكشفت عن تقديمها مبادرة تخدم محاربي السرطان، حيث كانت قد زارت عدداً من المرضى بمستشفى الحرس الوطني، وقد دخلت على إحدى الأمهات المرافقة لابنها المُصاب بالسرطان، حينها وعندما رأتها بكت حتى علمت عنها بأنها حاربت المرض وتعافت منه لتبدأ هي بخطوات الأمل ومساعدة ابنها في ذلك، حيث اعتبرتها نموذجًا إيجابيًا .

ولفتت "الحقباني" بقولها: لا أنسى دعم وكلمات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ يحفظه الله ـ والتي كانت بالنسبة لي بلسمًا للروح.

واختتمت "الحقباني" أنها ولله الحمد شُفيت من مرض السرطان والآن تُقدم مجموعة من المبادرات إلى محاربي السرطان من خلال تقديم الهدايا أو المعرفة على تجارب من هو مصاب والتغلب على المرض.

"الحقباني": كتبت مُذكراتي وأنا أتجرع الكيماوي .. والآن هزمت السرطان
دليل الأخبار

السابق المجيديع: لجنة حصر الفساد تحقق قفزات هائلة في التنمية المستقبلية الشاملة والواعدة
التالى ‏ بالفيديو.. العثور على حطام طائرة نائب أمير منطقة عسير ومرافقيه

معلومات الكاتب