أخبار عاجلة
لتتجنبها.. هذا ما يجب عليك معرفته عن جرثومة المعدة -
صندوق النقد: مصر حققت استقراراً مالياً منذ التعويم -
مؤلف النشيد الوطني "إبراهيم خفاجي" .. في ذمة الله -
الشاعر السعودي إبراهيم خفاجي.. 9 عقود في حب الوطن -
مؤلف النشيد الوطني "إبراهيم خفاجي" .. في ذمة الله -
الشاعر السعودي إبراهيم خفاجي.. 9 قرون في حب الوطن -

الإمارات.. حكاية ذهب "فاطمة باقر" الذي زين 2000 عروس في 88 عاماً

أسر إماراتية ميسورة تفضّل استعارته على الشراء لقيمته التاريخية

توارثت عائلة في دبي، ذهب السيدة الراحلة "فاطمة باقر" رحمها الله، جيلاً بعد جيل، وتُعيره منذ ما يقارب 88 عاماً للعرائس في زفافهن، وللفتيات في مختلف المناسبات؛ حيث زَيّن ما يزيد على 2000 فتاة في إمارة دبي وخارجها، عبر القرن الماضي وحتى يومنا هذا.

وحسب صحيفة "الإمارات اليوم"، يقدم الذهب للاستعارة من دون أي مستند رسمي أو عقد، بخطوة قائمة على الثقة الخالصة، منذ ثلاثينيات القرن الماضي وحتى اليوم، وعلى الرغم من توافر القدرة المالية لدى بعض العائلات لشراء الذهب حالياً؛ إلا أن عدداً كبيراً منها يفضل استعارته للقيمتين المعنوية والتاريخية الكبيرة اللتين يحملهما.

ويرجع الذهب للسيدة فاطمة باقر، شقيقة المرحوم يوسف باقر، وهو أحد رجالات دبي، وأسهم في النهضة الحضارية للإمارة إلى أن اقترن اسمه بأحد شوارعها.

من مومباي

وعن قصة هذا الذهب، تقول الصحيفة: قدّم العريس عبدالكريم بن محمود، الذي عمل رئيساً لفرضة دبي من عام 1920 حتى عام 1938، مجموعة الذهب هذه مهراً لزفافه إلى فاطمة باقر، واشتراه من مدينة مومباي الهندية، التي كانت مركزاً لتجارة الذهب آنذاك، وتُعَد تشكيلة الحلي التي امتلكتها "باقر" من أقدم القطع الموجودة في الدولة؛ حيث يزيد عمر القطع على 100 عام، وتتفرد بتصاميمها التي بات من الصعب وجود مثيل يشابهها في الأسواق؛ لأن القوالب التي صنعت فيها لم تعد موجودة لدى صاغة الذهب.

إعارة

وفيما لجأت النساء للتزين باللؤلؤ الذي اشتُهرت منطقة الخليج بتجارته، وحل محل الذهب عند النساء في المناسبات والأعراس؛ وذلك لغلاء الذهب وصعوبة تأمين نقله عبر البحار؛ لذا قررت فاطمة باقر بعد زفافها، أن تعير مجموعة الذهب المرصع باللؤلؤ والأحجار الكريمة للنساء المقبلات على الزواج في الدولة وخارجها.

مشروع وقفي

وأكمل ابن فاطمة باقر "محمد نور" مسيرة الخير التي بدأتها والدته، بتخصيصه مجموعة الذهب مشروعاً وقفياً ليستمر نفعه للمجتمع، وإلى الآن تستعير الأسر الإماراتية ذهب السيدة باقر، ليس لندرة الذهب أو شح تصاميمه؛ وإنما للقيمة المعنوية والتاريخية التي يمثلها هذا الذهب، كما تختلف تصاميم مجموعة الذهب التي امتلكتها المرحومة "باقر" عن الأشكال والتصاميم الموجودة في الأسواق حالياً؛ مما يعطيه قيمة تاريخية، ويجعل منه إرثاً تفتخر به الأسرة كلها، وتجربة يمكن للأسر الإماراتية أن تحتذي بها.

الطاسة والكواشي

وقدّمت الصحيفة صوراً لمجموعة الذهب الخاصة بفاطمة باقر، المكونة من: (الطاسة، والكواشي، والمرتعشة، والستمي، والحيول، والشواهد، والحقب، وأخيراً الخلخال).

تَحَوّلت المجموعة من مقتنيات شخصية إلى وقف يجول على الأسر الميسورة والفقيرة؛ ليثري مناسباتها لقيمتيه التاريخية والمعنوية.

الإمارات.. حكاية ذهب

الإمارات.. حكاية ذهب

الإمارات.. حكاية ذهب "فاطمة باقر" الذي زين 2000 عروس في 88 عاماً
دليل الأخبار

السابق "آل مقرن" يشكر خادم الحرمين على ثقته وتعيينه وزيراً للحرس الوطني
التالى بخاري لـ "سبق": إخلاء السفارة السعودية في لبنان وعودة موظفيها غير صحيح

معلومات الكاتب