الارشيف / أخبار السعودية / دليل الأخبار المحلية

أمير جازان مكرّماً "الرفاعي": أتمنى أن ينهل طلاب العلم من مؤلفاته

أحد أعلام المملكة ومعين لا ينضب بتفرعاته العلمية والتاريخية واللغوية

كرّم أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، مفكر منطقة جازان، الدكتور عبدالرحمن بن محمد الرفاعي؛ عرفاناً وتتويجاً لمسيرته العلمية والأدبية والثقافية على مدى 60 عاماً قضاها في خدمة اللغة العربية والوطن.

الدكتور الرفاعي؛ أحد أعلام المملكة البارزين، حيث مثّل وطنه في أكثر من مؤتمر للغة العربية، ومعين لا ينضب بتفرعاته العلمية والتاريخية واللغوية، وحفاظه على الموروث الشعبي للمنطقة وتراثها، ويعد مرجعاً مهماً في اللغة العربية والتاريخ الاجتماعي.

وبهذه المناسبة أشاد الأمير محمد بن ناصر؛ بالدكتور الرفاعي؛ ومكانته وما يحمله من علم ومعرفه، مثمّناً ما حقّقه طيلة حياته وما مثله لدينه ووطنه، لافتاً إلى أن تكريمه يعد تكريماً للوطن بأكمله ممثلاً في هذا الأديب والمفكر، متمنياً أن ينهل طلاب العلم والباحثين من مؤلفاته وبحوثه التي تجاوزت 60 كتاباً وبحثاً في مختلف العلوم القديمة والحديثة وعلى رأسها الإعجاز العلمي في كتاب الله وسنة رسوله.

من جانبه، شكر الدكتور عبدالرحمن الرفاعي؛ لأمير المنطقة اللفتة الكريمة، مؤكداً أن الأمير محمد بن ناصر؛ هو صانع التنمية وأميرها ووالد لثقافة جازان وتنميتها، ويستحق منا كل تعاون وإخلاص، وعلى رأس هذا التعاون أن يكون مديرو الإدارات الحكومية والمؤسسات الأهلية على قدر المسؤولية التي ترفع من شأن هذه المنطقة، وفي مقدمتها جامعة جازان التي هي معين للعلم والمغذي الأول لفكر الأجيال الذين سيسهمون في بناء هذا الوطن المعطاء.

وأضاف الدكتور الرفاعي؛ ويكفي ذخراً لهذه المنطقة أنه قد عُين لها نائب من أصحاب السمو الشباب الأكفاء الذين تتوهج عقولهم علماً وفكراً ونشاطاً وحيوية، سائلين الله لهم التوفيق بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، اللذين يدفعان بكل خير لتقدم هذا الوطن وازدهاره والعمل على راحة المواطن وتوفير الرفاهية لأبنائه دون تفريق.

أمير جازان مكرّماً "الرفاعي": أتمنى أن ينهل طلاب العلم من مؤلفاته
دليل الأخبار

قد تقرأ أيضا