الارشيف / أخبار السعودية / دليل الأخبار المحلية

أخبار محلية محمد بن عبدالعزيز: الارتقاء بـ «الصحة» يتطلب عملا ًمخلصا ً

دليل الأخبار - عبير عباس (جازان) [email protected]

دعا نائب أمير منطقة جازان الأمير محمد بن عبدالعزيز، إلى بذل المزيد من العمل المخلص للرقي بالخدمات الصحية بالمنطقة، مشيدا بمشروع «كلنا أهل» الذي تنفذه مديرية الشؤون الصحية، وتسعى من خلاله إلى تطوير الخدمات الصحية المقدمة، ونيل رضا المرضى والمراجعين. جاء ذلك خلال تدشينه في مكتبه بالإمارة أمس مشروع «كلنا أهل» الذي تنفذه المديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة. وقدم مدير عام صحة جازان الدكتور عايض بن عبدالله الشهراني شرحا عن المشروع، الذي يهدف لتقديم المساعدة لجميع المراجعين بطريقة خاصة كما لو كانوا أقرباء، والسعي إلى خدمتهم بكل الوسائل المتاحة والمشروعة وبشكل مبادر يتميّز بإبداعية لكي يشعر المستفيدون بأنهم بمثابة أهل وأقارب لكافة منسوبي الصحة، وذلك سعيا لرفع مستوى جودة الخدمات ورضا المستفيدين من خلال الإحسان إلى الناس وتنمية الأعمال التطوعية والقضاء على المحسوبية. وأشار إلى أن طريقة الانضمام لعضوية المشروع تتطلب إرسال طلب عضوية إلى الإيميل (1family-jazanmoh.gov.sa)، أو عن طريق أحد موظفي المشروع الموجودين في المنشأة الصحية، ومن ثم الاطلاع على المادة التعريفية المعتمدة الخاصة بالمشروع، وتعبئة الاستمارة الإلكترونية وتوقيع الميثاق الخاص، ومن ثم تسلم الشعارات الخاصة بالعضوية. كما شاهد نائب أمير منطقة جازان عرضا عن أبرز ما حققته المستشفيات والمراكز الصحية من مراكز متقدمة وحصولها على شهادات الاعتماد من المركز السعودي للمنشآت الصحية وتكريمها من قبل وزارة الصحة أخيرا، إلى جانب حصول مركز الرعاية الأولية بالظبية على جائزة ضمن أفضل 10 مراكز على مستوى المملكة في الجودة وبيئة العمل.

من جهة ثانية، يطلق نائب أمير منطقة جازان مساء غد (الثلاثاء) حملة لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم «تفريج كربة» للإفراج عن عدد من النزلاء الغارمين من خلال تقديم الدعم المادي لهم وسداد المطالبات المالية المترتبة بحقهم، بمشاركة الفنان فايز المالكي ومشاهير الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، وذلك في فندق راديسون بلو، ودعا رئيس لجنة «تراحم» بجازان على زعلة، رجال الأعمال وفاعلي الخير من داخل المنطقة وخارجها للتفاعل مع الحملة، والمساهمة في تفريج كُرَب المساجين، ولمِّ شملهم بأسرهم بالتزامن مع شهر رمضان المبارك وعيد الفطر.

وأوضحت رئيسة اللجنة عائشة شاكر أن الحملة الأولى (لمن نتركهم) استهدفت حساب اللجنة بشكل عام ورفع المورد المالي لها حتى تنفذ البرامج الخاصة برعاية الأُسر قبل إطلاق سراح السجناء، فيما تم تأثيث بعض المنازل وإمداد الأسر بالسلال الرمضانية وبعد الحملة ستبدأ اللجنة بتوزيع كسوة العيد وإمدادهم بالأجهزة الكهربائية خلال الأيام القادمة.


قد تقرأ أيضا