الارشيف / أخبار السعودية / دليل الأخبار المحلية

سلّمه الأمن للطوارئ ولا فائدة.. قصة أسرة تعيش تحت تهديد ابنها المريض بجدة!

طالبت الوزارة بقبوله في مستشفى الصحة النفسية بعد إتلافه جميع أدويته ومستلزماته

طالبت أسرة تقطن حي الأمير فواز بمحافظة جدة، وزارة الصحة بضرورة قبول ابنهم المريض نفسياً، في مستشفى الصحة النفسية بجدة؛ حيث لم يكن أمامهم خيار سوى أن يغادروا منزلهم، بعد تهديدات تلقوها من ابنهم المريض، والذي تعذّر على مستشفى الصحة النفسية بالمحافظة قبول حالته؛ بحجة عدم توفر أسرّة طبية في هذا المستشفى الوحيد المتخصص في مثل هذه الحالات.

وفي التفاصيل، تعيش أسرة "الزهراني" المكونة من أب يعاني من مرض السرطان، وأم تعاني هي الأخرى من مرضَي الضغط والسكر، وولد وبنتان، مشردين خارج منزلهم؛ بسبب ابنهم الكبير ذي الـ ٣٤ عاماً، والذي يعاني من اعتلالات نفسية صعبة، أدّت إلى حرمانه من النوم لسبعة أيام متتالية، وهو ما زاد من معاناتهم؛ حيث بدأ يهددهم، الأمر الذي اضطر تلك الأسرة إلى مغادرة منزلها، بعد أن فشل مستشفى الصحة النفسية بالمحجر في تنويمه، على الرغم من أن الدوريات الأمنية هي من سلّمته لطوارئ المستشفى ولكن دون فائدة.

وقالت أسرة المريض في شكواها التي تلقتها "سبق": "نتقدم بشكوى عاجلة إلى المسؤولين في وزارة الصحة، ومن يعنيهم الأمر، بضرورة التدخل السريع في إنهاء معاناتنا مع ابننا المريض، وإحالته إلى مستشفى متخصص، وانتشالنا من الوضع الصحي الذي نعيشه، في ظل عدم قدرتنا على السيطرة على ابننا، لوصوله لمرحلة الهيجان"، وتحتفظ "سبق" بكامل المستندات التي تثبت مراجعته لمستشفى الصحة النفسية بجدة.

وأشارت إلى أن ابنهم المريض لا يعي ما حوله وغير مدرك تماماً، حيث قام بإتلاف جميع أدويته ومستلزماته الشخصية من صرافات بنكية وهوية وطنية وغيرها، مطالبين الجهات المعنية بالتدخل وإحالته للمراكز المتخصصة بشكل عاجل.

قد تقرأ أيضا