الارشيف / أخبار السعودية / دليل الأخبار المحلية

إيران تتحدى المجتمع الدولى.. الهجوم على غوطة دمشق سيستمر رغم هدنة الأمم المتحدة

قالت إن القوات المؤيدة للأسد ستواصل هجماتها على جيب تسيطر عليه المعارضة

قالت إيران إن القوات المؤيدة لدمشق ستواصل هجماتها على جيب تسيطر عليه قوات المعارضة قرب العاصمة السورية، في الوقت الذي احتدم فيه القتال هناك رغم قرار أصدرته الأمم المتحدة ويطالب بهدنة مدتها 30 يوما في سوريا، وفقا لرويترز .

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن سبعة أشخاص قتلوا كما أصيب 31 آخرون في غارات جوية وقصف لضواحي دمشق الشرقية. وأضاف المرصد ومقره بريطانيا إن قصف يوم الأحد كان أقل ضراوة من الهجمات التي وقعت خلال الأسبوع المنصرم.

ومن جانبه قال الجنرال محمد باقري رئيس أركان الجيش الإيراني الذي تساند حكومته الرئيس السوري بشار الأسد، إن طهران ودمشق ستحترمان قرار الأمم المتحدة.

لكن وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء نقلت عنه قوله إن الهدنة لا تشمل أجزاء من ضواحي دمشق ”يسيطر عليها إرهابيون“.

وسرعان ما انهارت محاولات سابقة لوقف إطلاق النار في الحرب الدائرة منذ سبع سنوات حيث أصبح للجيش السوري اليد العليا بمساعدة إيران وروسيا.

وجاء قرار مجلس الأمن الدولي يوم السبت بعد قصف استمر سبعة أيام متتالية من قبل قوات موالية للحكومة للغوطة الشرقية في أحد أعنف الهجمات خلال الحرب.

ووافق مجلس الأمن بالإجماع على القرار الذي يطالب بوقف إطلاق النار للسماح بوصول المساعدات والإجلاء الطبي. وبينما أيدت روسيا القرار، أثار سفيرها لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا شكوكا في جدواه.

ولا يشمل قرار وقف إطلاق النار متشددين من تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة وجبهة النصرة.

ونسبت وكالة تسنيم لباقري قوله إن إيران وسوريا ستلتزمان بالقرار لكن ”أجزاء من ضواحي دمشق يسيطر عليها إرهابيون غير مشمولة بوقف إطلاق النار و(عمليات) التطهير ستستمر هناك“.

إيران تتحدى المجتمع الدولى.. الهجوم على غوطة دمشق سيستمر رغم هدنة الأمم المتحدة
دليل الأخبار