الارشيف / أخبار السعودية / دليل الأخبار المحلية

أمير الرياض من حفل جائزة الملك للقرآن الكريم: ستظل السعودية تُسكت من يسيء

قدّم رسالةً إلى الشباب وأوصى المشاركين بالالتفاف حول ولاة الأمر وجماعة المسلمين

شدد أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، على أن هذه البلاد أسست على القرآن الكريم، وستظل عليه بإذن الله وتُسكت كل من يحاول أن يسيء أو يتحدث في اهتمامها وعنايتها به.

وقال، في تصريح صحفي عقب رعايته نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين أمس حفل تكريم الفائزين في جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز المحلية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره الـ(20) الذي عُقد في فندق رافال كمبينسكي الرياض: "أحمدُ الله الذي هيأ لهذه البلاد قيادة حكيمة منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز رحمه الله، واستمر هذا النهج إلى عهدنا الزاهر في عهد الملك سلمان حفظه الله، وأرجو إن شاء الله أن تكون هذه المعطيات خيراً وبركة للإسلام والمسلمين".

وأضاف: "نحن نعيش مسابقة دولية، هؤلاء النشء الذين فازوا اليوم سوف ينتقلون إلى مرحلة دولية نرجو وندعو لهم بالتوفيق، هذا القرآن لا يتمسك به أحد إلا جعل الله له من أمره يسراً، فهذا أمر واضح وجلي، ونحن نؤمن به عقيدةً وعملاً؛ لذلك سهل الله لهذه البلاد كل أمورها".

ووجّه أمير الرياض رسالة للشباب للحفاظ على أنفسهم من الانحرافات الفكرية، قائلاً: "أتمنى أن يحفظهم الله من كل سوء ومكروه، وليس عليهم خوف ما دامت القيادات الإسلامية في يد أمثال وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ، يقدمون الرأي والمنجز والعطاء بهذا الشكل وهذا الأسلوب ونحن في خير وبخير وإلى خير".

وعن اهتمام البلاد المباركة بالقرآن الكريم، قال الأمير: "هذا أمر لا يتحدث عنه أحد إلا أن يعطي حقه، ويجب أن يكون على مستوى جيد حتى يتحدث في هذه الأمور لأن هذه البلاد ليست في حاجة إلى من يلمع أو يقوم بأشياء فيها كثير من الثناء الذي لا أساس له".

وتابع: "هذه البلاد أسست على القرآن الكريم وستظل عليه بإذن الله، وتُسكت كل من يحاول أن يسيء أو يتحدث في هذه النواحي".

ورداً على سؤال "سبق "، قال أمير الرياض في رسالته للشباب والطلاب الذين قد يتشاغلون عن حفظ القرآن برغم أن الدراسات العلمية تؤكد أن حفظه له دور كبير في التفوق العلمي والدراسي: "أسأل الله أن يهديهم ويردهم إلى الصواب ويقومون بمثل ما قام به المستفيدون من هذه الأمور".

وكان أمير الرياض فيصل بن بندر قد أكد في في كلمته، أمس، أن هذه البلاد المباركة لها خصوصية وتميز منذ تأسيسها على يد المغفور له -بإذن الله- الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه؛ حيث قامت ركائزها على كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وسارت على هذا النهج؛ محافظة بأحكامها على الشرع الحكيم حتى يومنا هذا بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز أيده الله.

ومضى يقول: "القرآن الكريم دستور هذه البلاد، ومنه تأخذ أحكامها وقد حملت على عاتقها العناية به في مختلف الجوانب تعليماً ونشراً وطباعة"؛ مشيراً إلى أن هذه المسابقة المباركة تمثل صورة مشرقة من الجهود الكبرى في خدمة كلام الله تعالى وتكريم أهله وتشجيع حفظته.

وخاطب أمير منطقة الرياض المشاركين في المسابقة، قائلاً: "أيها الأبناء لقد أكرمكم الله سبحانه بحفظ كتابه؛ فاستشعروا ذلك واستحضروا كلام الخالق في نفوسكم، واجعلوه بين أعينكم، وتمسكوا به في أفعالكم؛ فاهتدوا بهداه واتبعوا منهجه الوسطي، وعليكم بدوام مراجعته وتعهد حفظه، والزموا جماعة المسلمين، والتفوا حول ولاة أمركم، وكونوا نماذج يُقتدى بها؛ فقارئ القرآن تظهر عليه أخلاق القرآن، ويبدو عليه السمت والوقار، وتعلوه السكينة والطمأنينة؛ وذلك من بركة القرآن وأثره على المسلم".

واستطرد: "لقد تميزت هذه المسابقة بحسن تنظيمها وقوة مخرجاتها عبر عقدين من الزمن؛ وذلك بتوفيق الله، ثم بما تبذله وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد -ممثلة في الوزير الشيخ صالح آل الشيخ والقائمين على تنظيم المسابقة؛ فشكر الله للجميع جهودهم وبارك في أعمالهم ونفع بهم، والشكر موصول لرؤساء الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في مختلف مناطق المملكة ومحافظاتها إزاء جهودهم في توجيه الناشئة وتعليمهم القرآن الكريم وحرصهم على تربية الأجيال تربية قرآنية سليمة تجعلهم سواعد تخدم الوطن وتنفع الأمة".

وتابع: "بلا شك فإن للأمانة العامة للمسابقة أميناً عاماً وزملاؤه يعملون معه بكل جد واجتهاد لإظهار هذه المسابقة بمظهرها الصحيح، بعيدة عن كثير من الأمور التي لا ترتقي إلى المستوى الجيد في هذا المجال؛ فهم -ولله الحمد- يستطيعون أن يقدموا منتجاً حضارياً إسلامياً سليماً في أعمالهم ومنهجهم، وهذا هو الأمل فيهم دائماً بإذن الله".

واختتم أمير الرياض كلمته قائلاً: "باسمكم جميعاً أرفع لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- أعظم التحايا والتقدير على مواقفه الرائعة والسليمة والناجحة للإنسان في كل جزء من العالم.. حفظ الله الوطن وحفظ القيادة".

أمير الرياض من حفل جائزة الملك للقرآن الكريم: ستظل السعودية تُسكت من يسيء
دليل الأخبار

قد تقرأ أيضا