أخبار عاجلة
صناعتنا قوتنا.. تعرف على أكبر معرض عسكري سعودي -

انتخابات العراق.. هل وصف الصدر قادة الحشد بـ"الفاسدين"؟

آخر تحديث: الثلاثاء 29 ربيع الثاني 1439هـ - 16 يناير 2018م KSA 18:09 - GMT 15:09

انتخابات العراق.. هل وصف الصدر قادة الحشد بـ"الفاسدين"؟

هجوم لاذع شنه #مقتدى_الصدر، زعيم التيار الصدري الشيعي، على رئيس الوزراء العراقي وتحالفه المنهار، واصفاً تأسيس هذا التحالف بأنه يمهد لعودة "الفاسدين"، حسب قوله.

التحالف الذي يشير إليه الصدر هو تحالف " #نصر_العراق" المتشكل من قائمة العبادي وقوى الحشد الشعبي ومجلس الأعلى الإسلامي، ومن ثم التحق به تيار الحكمة الذي يتزعمه عمار الحكيم، فارق الحياة بعد ساعات من إعلان تأسيسه بعد أن انسحب الحشد الشعبي ومجلس الأعلى لأسباب لم يعلنوها بعد رسيماً.

ولكن كلمة مقتدى الصدر حول التحالف كانت لافتة للغاية حيث قال مساء الأحد، أي دقائق بعد إعلان عن قيام ائتلاف العبادي الذي انهار صباح الاثنين: "أعزي شعبي المجاهد الصابر لما آلت إليه الاتفاقيات السياسية البغيضة من تخندقات طائفية مقيتة لتمهّد عودة الفاسدين مرة أخرى، وقد عرض علينا الالتحاق وقد رفضنا ذلك رفضا قاطعا".

مقتدى الصدر

وأضاف: "العجب كل العجب مما سار إليه العبادي الذي كنا نظن به أول دعاة الوطنية ودعاة الإصلاح، فعظم الله أجر المصلحين والدعاة وأجر كل نابذ للطائفية والتحزب."

وأكد الصدر أنه لن يدعم سوى ما وصفها بـ"القوائم العابرة للمحاصصة والتي يكون أفرادها من التكنوقراط المستقلين، بعيدة عن التحزب والتخندق الطائفي" في الانتخابات المتوقعة بمايو/أيار المقبل.

وأعلنت المفوضية العليا للانتخابات العراقية عدد التحالفات التي جرى تسجيلها وهي 54 تحالفاً حتى الآن، وكل تحالف يضم عدداً من الأحزاب المسجلة والتي عددها 205 أحزاب. من المحتمل حصول تغييرات كبيرة في الخريطة السياسية العراقية حتى موعد الانتخابات، حيث تسعى بعض التحالفات العمل على تأسيس تحالفات أكبر.

ولكن الخلافات في البيت الشيعي أكبر من الانتخابات السابقة وتحالفاتها الكبرى تتنافس بشدة بينها، وبعضها يحاول استقطاب قوى لم تكن قريبة منها سابقا.


أهم القوى المتنافسة في الانتخابات العراقية

1- تحالف نصر العراق

يقود هذا التحالف رئيس الوزراء العراقي، #حيدر_العبادي، القيادي في حزب الدعوة وهو يحاول ضم قوى أخرى إلى تحالفه. خرج التحالف للنور، الأحد، بعد أن وقع العبادي اتفاقية مع أحد قادة الحشد الشعبي وأمين عام منضمة "بدر" هادي العامري. وضم التحالف مجلس الأعلى الإسلامي أيضا، ولكنه ما لبث أن انسحبت 9 كيانات، منها 8 من قوى #الحشد_الشعبي إضافة إلى مجلس الاعلى.

وحسب المعلومات، انسحبت الكيانات بعد أن انضم "تيار الحكمة" بزعامة عمار الحكيم إلى التحالف.

تحالف نصر العراق

2- دولة القانون

ويتزعمه رئيس الوزراء العراقي السابق #نوري_المالكي، أمين عام حزب الدعوة الذي يعتبر المنافس الأكبر للعبادي.

المالكي يحاول جاهداً انتزاع رئاسة الحكومة من العبادي، خاصة أن الظروف التي أجبرته على الاستقالة كانت ظروفاً تعيسة، أدخلت العراق إلى أزمة دموية راح ضحيتها الآلاف من الشعب العراقي، حيث انهار الجيش العراقي أمام تقدم تنظيم داعش واحتل التنظيم مناطق واسعة شمال العراق.

واعتبر الكثيرون ومنهم العبادي أن "الفساد" في مفاصل الدولة هو السبب الرئيسي الذي مهد الطريق أمام تقدم داعش. وبدأ العبادي الذي عمل على إعادة ترميم القوة المسلحة العراقية واندحر داعش حوالي 3 سنوات بعد تسلمه رئاسة الحكومة، حملة جعل عنوانها "الحرب على الفساد" يعتقد الكثيرون أنها تستهدف المقربين من المالكي.

وأعلن مدير المكتب الإعلامي للمالكي أن الأخير سوف يترأس "ائتلاف دولة القانون" في الانتخابات القادمة.

ولم يفصح مدير المكتب عن الكتل التي ستنضم إلى ائتلاف "دولة القانون" لكنه أكد أن الائتلاف سيشهد "زيادة في عدد الكتل المنضمة إليه".

ائتلاف الفتح

3- تحالف سائرون

وأعلن الناطق الرسمي باسم حزب الاستقامة الذي أسسه مقتدى الصدر ديسمبر/كانون الأول الماضي، ضياء كريم، أن "حزب الاستقامة تحالف مع عدة أحزاب مدنية من بينهم الحزب الشيوعي العراقي"، موضحاً "سنعلن الاثنين عن التحالف والأحزاب التي انضمت له بالكامل".

وأضاف كريم أن "البرنامج السياسي للتحالف متفق عليه وهو تغيير الوضع السيئ في العراق في الوقت الحالي"، متابعا "الاتجاه نحو الإصلاح وخدمة الشعب العراقي بكل أطيافه هو الهدف الرئيسي"، موضحاً أن "اختيار الناس هو مزاجه، لكن نحن أصحاب برنامج وإن كان يوافقهم نرحب بدعم الناس أو أي جهة أخرى، لأن برنامجنا هو الإصلاح".

وكشف كريم عن أن "التحالف باسم السائرين، نحن سائرون نحو الإصلاح بإذن الله، ويضم ما يقارب 8 أحزاب، منها: الاستقامة، والدولة العادلة، والشباب للتغيير، والشيوعي، وغيرها".

وللتحالف جمهور عشائري يجب أن يتخذ بعين الحسبان، وحصلت محاولات كبيرة لتشويه سمعة الصدر، وخاصة من قبل المقربين للحشد الشعبي بعد أن زار السعودية.

تيار الحكمة

4- ائتلاف الفتح

ويتشكل الائتلاف من قوى الحشد الشعبي بزعامة منظمة بدر والمجلس الأعلى الإسلامي وهو الائتلاف الذي انسحب من التحالف مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

من المؤكد أن قوى الحشد الشعبي المدعومة من إيران ويعتبرها الكثيرون ميليشيات طائفية، لها تأثيرها الكبير في العراق وخاصة الشارع الشيعي العراقي.

وزاد تأثير الميليشيات عام 2014 بعد الفتوى التي أصدرها المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني للتطوع من أجل القتال ضد داعش، حيث تطوع عدد كبير من الشباب الشيعي للقتال وباتوا أعضاء في تنظيمات، وإن قام البرلمان العراقي بالتصويت على قرار يعتبرها ضمن القوى المسلحة العراقية، إلا أن الولاء الاول لهؤلاء هو التنظيم.

فإعلان دخول الحشد الشعبي في تحالف يمكن أن يضع تأثيره في ميزان القوى وفي تركيبة البرلمان العراقي القادم.

5- تيار الحكمة

ويتزعم التيار "عمار الحكيم" الذي كان أميناً عاماً للمجلس الأعلى الإسلامي ولكنه انشق عنه، بسبب خلافات كبيرة حصلت بين قادة المجلس.

وانضم تيار الحكمة إلى العبادي في "تحالف نصر العراق"، وحسب المصادر فإن الانضمام هذا هو سبب انسحاب ائتلاف الفتح من التحالف.

وهناك أخبار متضاربة حول ما سوف يقوم به تيار الحكيم. تقول بعض التقارير إن تيار الحكمة يدرس الانسحاب من "تحالف نصر العراق" ويبحث عن حلفاء آخرين.
وفي المقابل كشف عضو تيار الحكمة محمد جميل المياحي، عن وجود محاولات كبيرة من قبل بعض الأطراف السياسية لضم زعيم التيار الصدري مقتدر الصدر وضم القيادي في تحالف الوطنية سليم الجبوري إلى ائتلاف نصر العراق برئاسة حيدر العبادي.

انتخابات العراق.. هل وصف الصدر قادة الحشد بـ"الفاسدين"؟
دليل الأخبار

السابق أخبار عالمية مرايا: أبناء الإخوان في كنف داعش
التالى السيسي بالزي العسكري في مقر قيادة قوات عملية سيناء 2018

معلومات الكاتب