الارشيف / أخبار الرياضة / سياسة

استاد خليفة.. بروفة على طريق المونديال!!

مرحبآ بك في دليل الاخبار الرياضية نقدم لك هذا الخبر : آخر تحديث: الأحد 24 شعبان 1438هـ - 21 مايو 2017م KSA 16:42 - GMT 13:42

استاد خليفة.. بروفة على طريق المونديال!!

الأحد 24 شعبان 1438هـ - 21 مايو 2017م

مازالت المشاهد تترى لتثبت قدرة وديناميكية الحركة القطرية العربية لاستضافة مونديال 2022 في حدث استثنائي عربي -وان صنف تحت عنوان كروي- الا انه سيكون ذا تأثير على ملفات اخرى متعددة، اصبحت كرة القدم فيها تمثل بعدا ورمزية لملفات متجذرة صميمية في عمق الملف الحياتي اليومي العالمي، مما جعل من افتتاح وتدشين استاد خليفة الدولي اثباتا على تلك الحركة والهمة في التنفيذ لاجندات ستكون جاهزة خلال مدد محددة ووفقا لخطط وخطوات واثقة مقتدرة ومعبرة.
في ذات البعد أعلن الرئيس ايفانتينو خلال حضوره احتفالية التدشين: «جئت للدوحة قبل 6 شهور والآن أتواجد في الدوحة وما شاهدته مختلف تمامًا عما شاهدته من قبل، حيث الانتهاء من الملعب بهذه الصورة المتميزة». مؤكدًا أن «الأجواء في ملعب ستاد خليفة متميزة جدًا، وأعتقد أنها مناسبة ورائعة». من جانبه وصف الشيخ حمد بن خليفة رئيس اتحاد الكرة القطري، الانتهاء من أول ملاعب مونديال 2022 «استاد خليفة الدولي»، بالحدث المهم للغاية. حيث صرح قائلا: «سعداء بعودة استاد خليفة، لاستضافة منافسات الكرة القطرية. هذا الاستاد، الذي يحتضن مقر المنتخب الوطني، لطالما كان شاهدًا على أبرز محطات وإنجازات الكرة القطرية»، مضيفًا: «نتطلع لكتابة التاريخ الخليجي من جديد مع استضافة استاد خليفة الدولي للمباراة الافتتاحية والنهائية للنسخة القادمة من كأس الخليج، في ديسمبر القادم».
الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبر عن اعجابه بالحدث الاهم وبدلالته المتسقبلية، حيث صرح لموقع الانترنيت الرسمي: «ننظر بعين الإعجاب والتقدير لحجم الجهد المبذول من الاخوة في قطر من أجل تسريع وتيرة التحضيرات لاستضافة نهائيات كأس العالم. ونرى في افتتاح استاد خليفة الدولي تأكيدا واضحا على تسارع العمل في سبيل استكمال تجهيز الملاعب التي ستحتضن مباريات الحدث العالمي الكبير». مضيفا: «افتتاح استاد خليفة الدولي قبل أقل من خمس سنوات من موعد كأس العالم يعطي دلالة أكيدة على حجم العزيمة والإرادة التي تتسلح بها الجهات المعنية باستضافة المونديال». مجددا الدعم الاسيوي لدولة قطر في مساعيها لتنظيم أفضل نسخة لكأس العالم في تاريخ كرة القدم، مبينًا أن النجاح المنتظر لقطر في التنظيم سيكون نجاحًا للقارة الآسيوية بأسرها وسيوجه رسالة مفادها أن آسيا هي أكبر ملعب لكرة القدم في العالم.
افتتاح استاد خليفة الدولي بما له من مكانة وارث خليجي ودلالة تتعلق في تنظيم المونديال وقدرة قطر على المضي قدما في ذلك، يجعل من بطولة الخليج العربي المقبلة حدثا مهم، يستحق التفكير فيه كخطوة معززة اولى على طريق التنظيم المونديالي الاهم عربيا وخليجيا واسيويا، حيث تتطلع الانظار الى تجربة خليجية وبروفة مصغرة ليس بالمنشئات فقط، بل على طريق العلاقات والاعلام والادراة وكل ما يتعلق بالتنظيم فضلا عن بشائر الاداء الفني.. وذلك ما سيكون مستحضرًا وحاضرًا.

*نقلاً عن الأيام البحرينية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

استاد خليفة.. بروفة على طريق المونديال!!
دليل الأخبار

قد تقرأ أيضا