الارشيف / أخبار الرياضة / أخبار الرياضة

أخبار محلية الملكي بقائمة مبتورة يواجه أطماع الفرسان

دليل الأخبار - إبراهيم الموسى (الرياض)

[email protected]

الأهلي السعودي x الأهلي الإماراتي

المناسبة: ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال آسيا للأندية

الملعب: مدينة الملك عبدالله الرياضية (جدة)

الوقت: 8:50

يحمل ممثل الكرة السعودية (الملكي) فريق الأهلي على عاتقه آمال وتطلعات الجماهير السعودية وهو يواجه ضيفه فريق الأهلي الإماراتي في منازلة مصيرية للطرفين اللذين يسعيان لتخطي هذا الدور والتأهل للمرحلة القادمة، خصوصا من قبل لاعبي الفريق المستضيف، كون المقابلة تقام داخل ديارهم، بعد أن شقوا طريقهم لهذا الدور بنيلهم وصافة المجموعة الثالثة بجمعهم (11) نقطة حققوها بثلاثة انتصارات وتعادلين وخسارة وحيدة، إضافة إلى طموح مدربه ولاعبيه بإنقاذ موسمهم الذي خرج منه (الملكي) دون بطولة؛ إذ اكتفى بالوصافة في الدوري السعودي وكأس الملك الذي خسره قبل أيام أمام بطل الثنائية فريق الهلال. فيما نجح فريق الأهلي الإماراتي بانتزاع صدارة المجموعة الأولى برصيد (11) نقطة، وبفارق المواجهات المباشرة عن وصيفه فريق استقلال طهران الإيراني، بعد أن حققا الانتصار في ثلاث مباريات وتعادلين وخسارة وحيدة، وسجلا (10) أهداف، فيما استقبلت شباكهما خمسة أهداف، قبل أن يكتفي بتحقيق المرتبة الثالثة في الدوري الإماراتي برصيد (56) نقطة، نال آخرها بتغلبه على فريق بني ياس (1/‏2).

فنيا، تبدو كفة الطرفين متساوية لتحقيق الانتصار عطفا على تعدد الغيابات في الفريق السعودي التي أثرت على مسيرته، بيد أن تمتعه بعاملي الأرض والجماهير قد يرجح كفته اليوم؛ إذ يأمل أنصاره بتجاوز ظروفه ومواصلة مشواره الآسيوي بتحقيقه فوزا على ضيفه لدخول معركة الإياب براحة أكبر. يقابل ذلك، سعي الفريق الإماراتي للخروج من الموقعة بنتيجة إيجابية تسهل عليه حسم الأمور في المرحلة القادمة قبل مرحلة الدمج بمسمى «نادي شباب أهلي دبي».

نهج الملكي

سيقاتل السويسري جروس مع لاعبيه من أجل تحقيق الانتصار بحثا عن الذهاب بعيدا في البطولة الآسيوية، ومد يد المصالحة مع جماهيرهم بعد خسارتهم الأخيرة لكأس الملك، مستثمرين تفوقهم على منافسهم بعاملي الأرض والجماهير، رغم معاناة السويسري من الغيابات في صفوفه بسبب الإصابات التي داهمت لاعبيه؛ إذ يتوقع أن يحدث تغييرا على تشكيلته، راميا بكامل أوراقه المتوافرة أمامه لتحقيق تطلعات أنصار القلعة، بعد أن عمل طوال الحصص التدريبية السابقة على إخراج لاعبيه من تأثير خسارة كأس الملك مع معالجة أخطاء دفاعاته التي ستفتقد لوجود المصاب معتز هوساوي والموقوف المصاب عقيل بالغيث. وسيلجأ جروس للعب المتوازن بين الشقين الدفاعي والهجومي، محاولا بسط نفوذه على منطقة المناورة لتسيير المقابلة كما يريد، مطالبا لاعبيه بتضييق المساحات أمام لاعبي الفريق الإماراتي، مع فرض رقابة لصيقة على تحركات مراكز القوى فيه، معتمدا على تنويع غارات فريقه الهجومية والتسديدات بعيدة المدى، في محاولة للوصول لشباك ضيفه لزيادة الضغط النفسي على لاعبيه، ولن يغفل عن تنبيه لاعبيه من مغبة الاندفاع العشوائي الذي قد يكلفهم الكثير في ظل خطورة هجوم الأهلي الإماراتي، ووجود لاعبين يجيدون تنفيذ المهمات الهجومية المرتدة.

النهج الإماراتي

سيسعى مدربه الروماني أولاريو كوزمين مع لاعبيه بكل قوة للعودة لديارهم محققين نتيجة إيجابية تسهل عليهم مهمة مواجهة الإياب، وهذا ما سيخطط له، مستفيدا من معرفته التامة بالفرق السعودية، بيد أن ما يقلقه هو ضعف النواحي الدفاعية في فريقه التي تعرض شباك حارسه ماجد ناصر للخطر؛ إذ سيجبره ذلك على اللعب المتوازن مع التركيز على النواحي الدفاعية، معتمدا على إقفال مناطقه الخلفية، ومكثفا منطقة الوسط للتحكم في سير المباراة، عاملا على تنويع مصادر فريقه الهجومية، خصوصا عن طريق الأطراف، ولعب الكرات العرضية داخل مناطق الخطر في مضيفه، تاركا تنفيذ المهمات الهجومية للاعبيه سالم خميس وإسماعيل الحمادي وإيفرتون وجيان.


أخبار محلية الملكي بقائمة مبتورة يواجه أطماع الفرسان
دليل الأخبار

قد تقرأ أيضا