الارشيف / أخبار السعودية

احترس من ممارسة هذه العادة أثناء الاختبارات

نقدم لكم مقالات وتساؤلات يبحث عنها الكثير معلومات مهمه في موقعنا دليل الاخبار

مقالات منوعة : ينتظم حوالي 6 ملايين طالب وطالبة في كافة المراحل التعليمية في الاختبارات النصفية اعتبارا من يوم الغد. وتمثل الاختبارات هاجسًا لدى جميع أفراد الأسرة وتزيد من مستويات التوتر الأمر الذي يتطلب المزيد من التنظيم فيما يتعلق بالسهر وتناول الوجبات الغذائية المتكاملة والمشروبات المنبهة كالقهوة وغيرها. ويحذر الخبراء من السهر لساعات طويلة في أوقات الاختبارات مع التأكيد على أهمية إعطاء الجسم قسطًا كافيًا من النوم؛ لأن السهر يدمر خلايا الدماغ وله العديد من الأضرار تظهر أثناء الاختبارات.

ويتعرض الكثير من الطلاب لحالة من القلق تقود إلى الأرق أو فقدان القدرة على النوم، خاصة في فترة الاختبارات بسبب عاملين أحدهما الخوف من الاختبارات ولعامل الآخر هو الانفعال الذي يساعد على ظهور القلق وتفاقم المشكلة، وقد يؤدي ذلك إلى عدم القدرة على التركيز، أو إلى النسيان بسبب حالة الخوف التي تغلب على مشاعر الطالب. وكما يرى الخبراء فإن قلق الاختبارات يبدأ كحالة عابرة، وهو عبارة عن استجابة مكتسبة يتعلمها الطالب، أو تحدث نتيجة لظروف أو مواقف معينة ضاغطة تواجه الطالب، ثم يبدأ الطالب في تعميم استجابته على مواقف أخرى، أي عندما يؤدي الاختبار لمواد أخرى، وحينها يصبح القلق اضطرابًا نفسيًّا لديه، وإذا عمم الطالب قلقه على مواقف حياتية أخرى، قد يعاني من القلق العصبي، وقد يؤدي ذلك إلى مرض نفسي.

وأنجح الطرق للتغلب على قلق الاختبارات هو التوقف عن التفكير السلبي بالأمور، وتجنب المخاوف التي تتسبب بالقلق كالخوف من صعوبة الاختبار، أو الخوف من عدم المقدرة على استيعاب الدروس أو الخوف من النسيان، ومن ثم يأتي الدور المضاد للسلبية، وهو التفكير الإيجابي والثقة بالنفس من خلال إعطاء النفس الدفعة المناسبة من التفاؤل. وأوضحت الدراسة أن السهر واستخدام المنبهات المختلفة كالشاي والقهوة وبعض الكبسولات المنشطة يصيبان الطالب بالاضطراب والقلق وعدم الاستقرار النفسي والعقلي، بينما يعيد النوم نشاط المخ للمذاكرة والتحصيل. وهنا يجب التأكيد على دور الأهل في تجنيب الطالب الوقوع في القلق والخوف، وذلك من خلال تهيئة الجو المناسب للمذاكرة والتشجيع الدائم والمستمر، وتقديم المساعدة والنصيحة، والابتعاد عن المقارنة بين التحصيل العام للأخوة، وعدم مطالبة الطالب بما يفوق قدراته، أو تأنيبه على تحصيله الدراسي بشكل مستمر. ويشدد المختصون على أهمية النوم وعدم السهر، وخاصة في الليالي السابقة للاختبار؛ لأن السهر يبدد المعلومات، ويؤدي إلى تشتت الذهن.

وكانت هذه مقاله مفيده حصرية على موقعنا دليل الاخبار