الارشيف / الإقتصاد / الاقتصادية نت

توقع استمرار ندرة صادرات القمح الأمريكي لمصر رغم صفقة

قال تجار يوم الجمعة إن أول صفقة تبرمها الحكومة المصرية لشراء القمح الأمريكي في أكثر من عامين كانت إجراء استثنائيا لحين زيادة توافر العروض من مصادرها المفضلة بمنطقة البحر الأسود. كانت الهيئة المصرية العامة للسلع التموينية وقعت اتفاقا يوم الأربعاء لشراء القمح الأمريكي هو الأول لها منذ فبراير شباط 2015. وتجاوز حجم الصفقة إجمالي شحنات القمح التي تفاوض عليها القطاع الخاص على مدى سنة المحصول 2016-2017 بأسرها. لكنها لا تصل إلى واحد بالمئة من واردات 2017-2018 المتوقعة لأكبر مشتر للقمح في العالم.

واشترت مصر 115 ألف طن من القمح الأمريكي لمحصول 2017-2018 بسعر بين 207.25 و207.90 دولار للطن شاملا الشحن في أحدث صفقة لها. واشترت هيئة السلع أيضا 180 ألف طن من القمح موزعة بالتساوي بين الإمدادات الأوكرانية والروسية والرومانية.

وقال تاجر في القاهرة إن القمح الأمريكي سيكون قادرا على المنافسة في مناقصات هيئة السلع المصرية حاليا نظرا لانخفاض أسعار الشحن وأسعار تسليم ظهر السفينة (فوب) الأمريكية في ظل وفرة المعروض من قمح الشتاء الأحمر الصلد.

وأضاف “سعر القمح الروسي باهظ بعض الشيء و… الولايات المتحدة لديها مخزونات كبيرة.”

ومن المتوقع ارتفاع إجمالي شحنات القمح المتجهة إلى مصر إلى 12 مليون طن في سنة المحصول 2017-2018 بزيادة 500 ألف طن عن سنة التسويق 2016-2017 التي تنتهي في 31 مايو أيار. كانت الشحنات الأمريكية، وجميعها نتاج صفقات خاصة لا تشمل الحكومة المصرية، بلغت 60 ألفا و269 طنا فقط من إجمالي 2016-2017 وفقا لبيانات وزارة الزراعة الأمريكية

 

توقع استمرار ندرة صادرات القمح الأمريكي لمصر رغم صفقة
دليل الأخبار

قد تقرأ أيضا