الارشيف / الإقتصاد

"الخدمات اللوجستية بينبع" يوفر أكثر من 18500 وظيفة في 2030م

واس (ينبع)

أطلقت الهيئة الملكية بينبع، العمل في مشروع تطوير مركز الخدمات اللوجستية المتعددة بينبع الصناعية الذي تم إعداد دراسة جدوى اقتصادية لمكوناته وعناصره وخطة عمله وجرى تنسيقها مع جميع الشركاء الرئيسيين من جهات حكومية وصناعات وقطاع خاص.

وتعتمد فكرة المركز، على المقومات الحالية لحجم الصادرات والواردات لمدينة ينبع الصناعية والفوائد المتوقعة لجميع الشركاء والإيرادات المباشرة التي ستحققها الهيئة الملكية جراء تطوير المركز الذي يقع على مساحة 000ر000ر72 متر مربع من خلال ثلاث مراحل سيبلغ خلالها مجمل استثمارات القطاع الخاص 44 مليار ريال مما سيعزز تنافسية مدينة ينبع الصناعية، كما سيحقق المركز تكامل بين الموانئ الرئيسية على الساحل الغربي للمملكة، إضافة إلى أهمية المركز لمبادرة طريق الحرير البحري مع جمهورية الصين حيث ستشكل منطقة الاستيراد وإعادة التصدير ضمن المركز فرصة حقيقية لتعزيز التجارة وموقع المملكة كمركز لوجستي عالمي خصوصاً وأن مدينة ينبع الصناعية تضم أكبر الاستثمارات الصينية بالمملكة.

وتتضمن المرحلة الأولى لمبادرة مركز الخدمات اللوجستية المتعددة، قيام الهيئة الملكية بتطوير وعمل التجهيزات الأساسية لمركز الخدمات اللوجستية المتعددة وتشمل إعداد الأرض وتسويتها مع التمديدات والطرق والجسور وخطوط السكة الحديدية والمرافق العامة وتقوم الهيئة الملكية بتطويرها كمراحل من عمر المشروع وبواقع تكلفة كلية حوالي 5,4 مليار ريال منها حوالي 2 مليار للمرحلة الأولى إلى عام 2020م، حيث تقوم شركة مرافق بتقديم الخدمات الرئيسية للمشروع من طاقة كهربائية ومياه بأنواعها.

ويشمل مركز الخدمات اللوجستية المتعددة، مركز وطني للدراسات اللوجستية ومحطة الحاويات ومنطقة للاستيراد وإعادة التصدير ومراكز التجميع والمعالجة الصناعية ومستودعات مبردة ومستودعات المواد الكيماوية وميناء جاف لبناء وإصلاح السفن والمناولة والربط بشبكة السكك الحديدية ومحطة السكة الحديدية المرتبطة بموانئ الساحل الغربي، والذي يرتقي بالاستثمارات الصناعية على المستوى الوطني والعالمي وينوّع مصادر الدخل القومي، إضافة إلى تخصيص مواقع مؤقتة بناء على رغبة المستثمرين في مجال الخدمات اللوجستية.

كما سيعزز المشروع موقع المملكة كمركز لوجستي عالمي خاصة مع مبادرة المملكة للانضمام لاتفاقية طريق الحرير.

وسيسهم القطاع الخاص بحوالي 88 في المائة من إجمالي الاستثمارات المتوقعة لهذه المبادرة والمتلخصة في دور شركة مرافق للطاقة والمياه والشركة السعودية للخطوط الحديدية وكذلك مشاركة القطاع الخاص في إنشاء المرافق اللازمة لتشغيل مركز الخدمات اللوجستية من مباني تجميع وتخزين وإمداد وتحكم، فيما تشارك الهيئة الملكية بحوالي 2 مليار وشركة (سار) بحوالي 5.4 مليار والمتبقي من مجموع الاستثمارات سوف يكون من قبل المستثمرين بحوالي 33.7 مليار تقريبا، ومن المقرر أن يوفر المشروع أكثر من 4000 فرصة عمل إلى عام 2020م وأكثر من 18500 وظيفة في عام 2030م .


"الخدمات اللوجستية بينبع" يوفر أكثر من 18500 وظيفة في 2030م
دليل الأخبار